الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اكاديمية التعليم العربي تهنئكم بحلول شهر رمضان المبارك .. رمضان كريم
[تـبـيـه] يمنع الاشهار بتاتا في المنتدى ونشر الروابط لمواقع خارجيه || هناك اقسام خاصه لإشهار المنتديات العربية


شاطر | 
 

 بحث عن الديناصورات المجموعة الثانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 531
نقاط : 10938
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/07/2011
العمر : 21

مُساهمةموضوع: بحث عن الديناصورات المجموعة الثانية   الخميس أغسطس 04, 2011 8:49 pm

الأورنيثيسشيان. كانت من آكلة النبات. وكانت أسنانها مزودة بزوائد عظمية
منقارية الشكل وللعديد منها صفائح عظمية في جلدها. وفي العصر الطباشيري
(الكريتاسي)، أصبحت الأورنيثيسشيان أهم الديناصورات آكلة النبات. وكان هناك
أربعة أنواع أساسية منها وكان ترتيبها حسب ظهورها على اليابسة كما يلي: 1-
الأورنيثوبودس. 2- الستيجوسورس (الأسطغور). 3- الأنكيلوسورس. 4-
السيراتوبسيان. وقد اشتمل كل نوع على أعداد مختلفة

الأورنيثوبودس.
وهو يستطيع السير إما على أربع أرجل وإما على الرجلين الخلفيتين فقط. وأولى
الأحافير الديناصورية المكتشفة كانت للإجوانودون وهو أحد أنواع
الأورنيثوبودس. وبلغ طول الإجوانودون حوالي تسعة أمتار طولاً. وكانت له
شوكة عظمية في إبهام كل طرف من أطرافه الأمامية وعاشت الأورنيثوبود طوال
عصر الزواحف.

ووصلت الأورنيثوبودس قمة تطورها في ديناصور الدَّكبيل
أو الهادروسورس. وكانت ديناصورات الدَّكبيل هذه منتشرة بشكل كبير خلال
العصر الطباشيري. وقد عاشت في المناطق المعروفة الآن بآسيا وأستراليا
وأمريكا الشمالية. وكان لكل واحد منها منقار منبسط في مقدمة الفم يشبه
منقار البط وبه فكوك بها مئات الأسنان تمتد إلى مؤخرة الفم. كما كانت لها
سيقان خلفية قوية وطويلة، وأطراف أمامية نحيلة ذات أصابع شبكية. ونمت
ديناصورات الدَّكبيل هذه إلى ما يقترب من مترين وسبعة أعشار المتر ارتفاعًا
من الورك وبامتداد ما يزيد على تسعة امتار.

وهناك بعض أنواع
ديناصورات الدَّكبيل مثل الأناتوسورس ذات الجمجمة المنبسطة والمنخفضة.
وأنواع أخرى مثل الكوريثوسورس التي لها عُرف عظميً ظاهر في أعلى رأسها.
ولها قنوات هوائية ممتدة من أنوفها خلال هذا العُرف. ويعتقد بعض العلماء أن
ديناصورات الدَّكبيل العُرفية هذه ربما كانت تصدر أصواتًا مرعبة باستعمال
القنوات الهوائية الشبيهة بالبوق.

الستيجوسورس كانت من آكلات
النباتات الضخمة الكبيرة التي تحمل صفائح عظمية على ظهورها القائمة، وقد
عاشت قبل نحو 150مليون سنة مضت. ومن أحسن ما عُرف من هذا النوع هو
الستيجوسورسْ الذي عاش فيما يُعرف الآن بأمريكا الشمالية. وقد سارت هذه على
أربع أرجل وبلغ طولها نحو ستة أمتار وارتفاعها حوالي مترين ونصف المتر من
الورك ولها رأس صغير ورقبة قصيرة. وكانت سيقانها الخلفية أطول كثيرًا من
الأمامية. ولهذا فقد كانت رؤوس هذه الحيوانات متدلية بالقرب من الأرض وبدت
وكأنها منحنية للأمام.

وكان للستيجوسُورس صف أو صفَّان من الصفائح
العظمية الرأسية الممتدة على طول الظهر. وكان ذيلها مسلحًا بزوجين من
الأشواك العظمية. وربما ساعدت هذه الأشواك والصفائح في حمايته من الأعداء.
وربما ساعدت هذه الصفائح أيضًا في العمل كجزء من نظام تبريد للجسم. فمن
الممكن أن يقوم الهواء المار حول وفوق الظهر بتبريد الدم المار في هذه
الصفائح.

الأنكيلوسورس (الأنكيلوصورات). وهي معروفة بالديناصورات
المدرعة. وهي حيوانات قصيرة وعريضة وتمشي على أربع أرجل وقد تراوح طول معظم
الأنكيلوسورس بين أربعة أمتار ونصف المتر وستة أمتار ولها جمجمة يزيد
طولها على نصف المتر. وقد غطت أجسام ورؤوس معظم الأنكيلوسورس صفائح عظمية
ثقيلة. والعديد من هذه الصفائح ذو أشواك أو زوائد. وتنمو هذه الأشواك عادة
على الأكتاف أو على خلفية الرأس. ولبعض أنواع الأنكيلوسورس كتلة كبيرة من
العظام في نهاية الذيل ويمكن استعمالها كعصا ضد الأعداء. وقد عاشت
الأنكيلوسورس في العديد من مناطق العالم إبان العصر الكريتاسي.

السيراتوبسيان
كانت ديناصورات ذات قرون، وكانت تمشي على أربع أقدام وشبيهة إلى حد ما
بحيوان وحيد القرن ويتراوح طولها بين متر وثمانية أعشار المتر، وسبعة أمتار
وستة أعشار المتر ولها رأسٌ ضخمٌ. كما كان للسيراتوبسيان هدب عظمي على
الجزء الخلفي من الرأس. وامتد هذا الهدب عبر العنق. وفي أحد أنواع
السيراتوبسيان مثل الستايراكوسورس، كانت هذه الأهداب مزودة بأشواك. ولمعظم
هذه الأنواع قرونٌ على وجهها. فالترايسيراتوب لها ثلاثة قرون وجهية، واحد
قصير على الأنف وواحد فوق كل عين. وتنمو القرون التي فوق عيونها لتصل في
طولها إلى متركامل. والمنونكلونيس له قرن واحد كبير على الأنف.
وللبنتاسيراتوب خمسة قرون على وجهه. وأحد أنواع السيراتوبسيان وهو
البروتوسيراتوب كان عديم القرون. وكانت السيراتوبسيان آخر المجموعات
الرئيسية من الديناصورات. وقد عاشت فيما هو معروف الآن بآسيا وأمريكا
الشمالية.


كيف عاشت الديناصورات

الأزمنة التي كانت تعيش فيها الديناصورات
اعتقد
الناس ولسنوات عديدة أن الديناصورات مخلوقات رعناء، بطيئة الحركة، وعاشت
بشكل يشبه زواحف اليوم، إلا أن البراهين الأحفورية بينت أن بعض أنواع
الديناصورات خصوصًا الثيروبود الصغيرة ربما كانت أنشط كثيرًا من معظم زواحف
اليوم، إضافة إلى أن معظم الديناصورات أقرب شبهًا بالطيور أكثر من شبهها
بزواحف اليوم، وذلك فيما يتعلق بسيقانها وبنية أقدامها وهيئتها المنتصبة.
ويعتقد بعض العلماء أن الديناصورات أقرب بأن تكون أسلافًا للطيور منها
للزواحف اليوم. ويعتقدون أيضًا أن دراسة الطيور يمكن أن تساعدنا على معرفة
حياة الديناصورات وحتى سبب انقراضها.

وكيفية معيشة الديناصورات تكمن
جزئيًا فيما إذا كانت من ذوات الدم البارد (مكتسبة الحرارة) كما هو الحال
في الزواحف اليوم أو ذوات الدم الحار كما هو الحال في الطيور. فدرجة حرارة
جسم ذوات الدم البارد تتغير تبعًا لتغير درجة حرارة الوسط المحيط به. فعلى
سبيل المثال، نجد أن درجة حرارة جسم السحلية ترتفع حيث يصبح الهواء أدفأ
وإذا برد الهواء فإن السحلية تفقد حرارة جسمها. أما حيوانات الدم الحار فهي
ذات درجة حرارة جسم دافئ معتدلة الثبات. ومثل هذه الحيوانات غالبًا ما
تكون أكثر نشاطًا من ذوات الحرارة المتغيرة.

ولم يتفق العلماء حول
ما إذا كانت الديناصورات من ذوات الدم البارد أو من ذوات الدم الحار.
وتقليديًا، اعتُبرت الديناصورات من ذوات الدم البارد، إلا أن العديد من
العلماء اليوم يعتقدون أنها كانت قطعًا من ذوات الدم الحار للحفاظ على
ارتفاع مستوى نشاطها. ومع هذا، فإن خبراء آخرين يشيرون إلى أن الحيوانات
الضخمة تفقد حرارة أجسامها بصورة بطيئة جدًا. ولذلك فإن الديناصورات حتمًا
كانت تمتلك درجة حرارة دافئة وثابتة في أجسامها وكانت معتدلة النشاط حتى
ولو كانت من ذوات الدم البارد.


التكاثر والنمو. على الرغم من
اكتشاف البيض الأحفوري للديناصورات، فإن العلماء لا يعرفون كيف تكاثرت
أنواع الديناصورات رغم القول بأن بعضها على الأقل كان يضع البيض كما تفعل
معظم الزواحف الأخرى. ومن المحتمل أن تكون الإناث قد بنت أعشاشًا لها في
التربة ووضعت فيها عدة بيضات. وربما اعتنت بعض الديناصورات بصغارها بعد
فقسها وخروجها من البيض. ومن المحتمل أن بعضها الآخر قد تخلى عن صغاره
لتبقى على قيد الحياة بأحسن ما تستطيع.

ولا يملك العلماء إلا أن
يخمِّنوا مدى أعمار الديناصورات، ولكن بإمكانهم تحديد الفترة التي
استغرقتها الديناصورات لتنمو إلى حجم الاكتمال. ويعتمد معدل النمو على ما
إذا كانت الديناصورات من ذوات الدم الحار أو من ذوات الدم البارد، حيث تنمو
ذوات الدم الحار بسرعة أكثر من ذوات الدم البارد. فلو كانت الأباتوسورس من
ذوات الدم الحار يمكن القول بأنها احتاجت إلى 50 سنة للوصول إلى أوزانها
المكتملة التي تقارب 27 طنًا متريًا. ولو كانت الحيوانات من ذوات الدم
البارد فلربما احتاجت مائتي سنة أو أكثر لكي تصل إلى نفس الضخامة.


الحياة
الجماعية. تشير البراهين الأحفورية إلى أن أكثر من عشرين نوعًا من
الديناصورات ربما عاشت وشغلت منطقة معينة في نفس الوقت. وقد عاش العديد من
الديناصورات في قطعان مثل السيراتوبسيان والدَّكبيل والستيجوسورس في حين أن
بعضها الآخر مثل الأباتوسورس والتيرانوسورس أمضت معظم حياتها وحيدة أو في
مجموعات صغيرة.

ويعتقد بعض الخبراء أن الديناصورات مثل العديد من
طيور وزواحف اليوم كانت حيوانات متعددة الألوان. وربما اجتذبت بعض أنواع
الديناصورات قرائنها بعرض بعض أجزاء جسمها الفاقعة اللون. فعُرف الرأس في
ديناصورات الدَّكبيل وكذلك الأهداب العنقية في السيراتوبسيان مثلاً، ربما
كانت ملونة بدرجة زاهية ومن ثم ساعدت في جذب القرائن.


الحصول
على الطعام. هناك اعتقاد بأن السوروبودس ربما كان يخوض في البحيرات
والمستنقعات الضحلة لكي يأكل النباتات المائية، أو ربما أكلت أوراق الأشجار
كما عملت ديناصورات الدَّكبيل، أو تغذت على النباتات القصيرة التي نمت على
خطوط الشواطئ أو السهول المنبسطة كما فعلت الانكيلوسورس والسيراتوبسيان
والسيجوسورس.

أما الألوسورس والتيرانوسورس وبعض الثيروبود الكبيرة
فمن المحتمل أنها كانت حيوانات صيادة حيث تفترس بشكل أساسي الديناصورات
الضخمة آكلة النبات.وربما كانت هذه الديناصورات العملاقة آكلة اللحوم
كالثيروبود تأكل كل ما تصادفه من حيوانات ميتة.كما أن بعض الثيروبود
الصغيرة كانت تأكل الحشرات أو البيض، وكان بعضها الآخر يصيد الثدييات أو
الديناصورات الصغيرة أو الزواحف. ومن الممكن أن بعض الثيروبود الصغيرة هذه
كانت نشطة جدًا ويمكنها الجري بسرعة. وربما كان بعضها الآخر مثل الدينونيكس
المفترس يصطاد بطريقة جماعية كما تفعل الذئاب والكلاب البرية اليوم.


الحماية
من الأعداء. تميزت الديناصورات آكلة النباتات بالعديد من التشكيلات لتحمي
نفسها من الثيروبود. ويعتقد أن حجم الثيروبود الضخم قد حماها من معظم
الحيوانات المفترسة الأخرى. فالأنكيلوسورس كانت له صفائح عظمية للحماية،
والسيراتوبسيان والستيجوسورس ربما قامت باستعمال قرونها وأشواكها لمحاربة
الأعداء. كما أن ديناصورات الدَّكبيل كانت تستطيع السباحة في المياه
العميقة لتتجنب مهاجمة الثيروبود لها.


لماذا انقرضت الديناصورات
يعتقد
أن الديناصورات قد سيطرت على اليابسة لمدة تقارب 150 مليون سنة، كما سيطرت
الزواحف الضخمة الأخرى على السماء والبحر. ومنذ نحو 63 مليون سنة مضت،
انقرضت هذه الزواحف الضخمة وسيطرت الثدييات على الأرض.

ولقد وضع
الباحثون العديد من النظريات لتفسير اختفاء الديناصورات وبعض الزواحف
الضخمة الأخرى. ويُظن أن أقرب هذه التفسيرات نظرية تغيُّر المناخ الأرضي.
ففي أواخر العصر الكريتاسي، أصبح الجو باردًا لدرجة لا تحتمله الديناصورات.
وكانت الديناصورات كبيرة لدرجة لا يمكن معها أن تسبت في أوكارها، وليس لها
ريش أو فرو لحمايتها من البرد. أما الحيوانات الصغيرة فيمكنها السّبات
خلال الفترات الباردة. وللثدييات والطيور فرو أو ريش للحماية كما يستطيع
بعضها أن يهاجر إلى أماكن أكثر دفئًا لتجنب الطقس البارد. وبهذه السبل، فإن
هذه الحيوانات يمكنها النجاة من البرد الذي ربما تسبب في إبادة
الديناصورات.

وهناك نظرية أخرى أيضًا تتضمن تغيرات في المناخ. حيث
يعتقد بعض الباحثين أن انفجار بعض النجوم القريبة قد أطلق إِشعاعات خطيرة
أوجدت جوًا بارداً غير مناسب على الأرض استمر آلاف السنين، فلم تستطع
الديناصورات تجنب الإشعاع والبرد وربما كان ذلك سببًا في إبادتها.

ويعتقد
بعض الخبراء أن الديناصورات آكلة النباتات لم تتمكن من أكل النباتات
الجديدة التي تطورت خلال العصر الكريتاسي مما أدى إلى موتها جوعًا.
وبانقراضها انقرضت آكلة اللحوم أيضًا لأنها كانت تتغذى بها.كما يعتقد بعض
الخبراء الآخرين أن الديناصورات لم تتمكن من التنافس بنجاح على الغذاء مع
الثدييات، لذلك خسرت مقاومتها للبقاء. وهناك نظرية أخرى تقترح أن كوكبًا
كبيرًا قد اصطدم بالأرض في نهاية العصر الطباشيري. وطبقًا لهذه النظرية،
فإن أثر ذلك كان نشر بلايين الأطنان من الغبار أو بلورات الثلج ـ في حالة
اصطدام الكوكب بالمحيط. وقد حجب هذا الحطام ضوء الشمس لمدة تتراوح بين
ثلاثة أشهر وستة أشهر. وتمكنت بذور النباتات اليابسة من تحمل هذه الفترة
المعتمة إلا أن النباتات نفسها لم تنمُ. ولعدم نمو هذه النباتات، فإن
العديد من الديناصورات آكلات النباتات قد ماتت وكذلك الديناصورات التي كانت
تتغذى بآكلات النبات. وتسبب الظلام في انخفاض درجة حرارة اليابسة إلى
مادون درجة التجمد ولمدة تتراوح بين ستة أشهر واثني عشر شهرًا. وقد أدى
التغير في المناخ إلى دمار أكبر في أعداد الديناصورات. ويفترض العلماء بأن
الثدييات الصغيرة والطيور قد اتقت من البرد بوساطة فرائها أو ريشها ونجت من
الانقراض لأنها كانت تتغذى بالبذور والمكسِّرات والأعشاب المتعفنة. وبعد
انحسار الظلام العام، نمت النباتات اليابسة مرة ثانية من البذور والجذور
الكامنة.

ويشعر عديد من العلماء بأنه لا يمكن لنظرية واحدة أن تفسر
بشكل كامل سبب انقراض الديناصورات، ويقترحون أن الديناصورات وببساطة لم
تتمكن من مسايرة التغيرات الحادثة على الأرض مع نهاية العصر الطباشيري.
لذلك فإن مزيجًا من الأسباب ربما شاركت في إنهاء عصر الزواحف.


معرفة الديناصورات
لدى
العلماء العديد من الطرق لمعرفة الديناصورات. واحدة من أهم هذه الطرق تتم
من خلال دراسة أحافير الديناصورات. فعلى سبيل المثال، فإن سن الديناصورات
يمكن أن يجعل الخبير يتوقع إن كان الحيوان آكل نبات أم آكل لحوم.

يسمى
العلماء الذين يدرسون الأحافير علماء الإحاثة (الأحافير). ويتعلم العلماء
عن الديناصورات من خلال ملاحظة الحيوانات التي لها صفات مشابهة لصفات
الديناصورات. فعلى سبيل المثال، يمكنهم دراسة الفيلة وكذلك وحيد القرن في
الأدغال لمعرفة المزيد عن حياة الحيوانات الكبيرة التي عاشت على الأرض.



إعادة
تركيب الهيكل العظمي لأحد الأباتوسورسات تُظهرُ شكلاً يجذب الأبصار في
المتاحف الطبيعية. ويقوم العلماء بتركيب هياكل الديناصورات (الصورة اليسرى)
بإلصاق عظامها المتحجرة وأسنانها. وتساعد هذه الهياكل العظمية الناس على
تَخيُّل الهيئة التي كان عليها الديناصور. أما أحافير البيض (الصورة أعلاه)
فهي لحيوان البروتوسيراتوبس. طول البيضة حوالي 16 سم.
اكتشافات
الديناصور. لم يكن أحد يعلم بأن الديناصورات قد وُجدت أبدًا واستمر ذلك حتى
بداية القرن التاسع عشر الميلادي. حيث إن الناس الذين عثروا على عظمة أو
سن لديناصور لم يعرفوا كُنْهها. وفي عام 1822م وجدت زوجة طبيب إنجليزي اسمه
جدايون مانتل سنًا كبيرة مدفونة بشكل جزئي في الصخر. وأطلعت عليها زوجها
الذي كان يجمع الأحافير. وعلم مانتل أن السن تشبه سن سحلية في جنوب أمريكا
الجنوبية اسمها الإجوانة. واقترح أن هذه السن آتية من أحد الزواحف الضخمة
التي تشبه الإجوانة وسماها الإجوانودون (سن الإجوانة).

وخلال بضع
سنين، تم اكتشاف بقايا أنواع أخرى من الزواحف الكبيرة المنقرضة. وفي عام
1841م، اقترح السيد ريتشارد أوينْ وهو عالم إنجليزي أن هذه الزواحف ترجع
لمجموعة من الزواحف المختلفة مما نعرفه من حيوانات اليوم. وقد أعطاها أوين
اسم ديناصوريا وأصبحت هذه المجموعة تُعرف بالديناصورات ولكن تصنيفها أصبح
معقدًا.

وفي أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين اكتُشفت
بقايا كثيرة من الديناصورات في غربي أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا
وإفريقيا.

ومن أغنى المناطق في العالم بهذه البقايا الديناصورية
منطقة وادي نهر الغزال الأحمر في جنوبي ألبرتا في كندا. وهناك منطقة أخرى
غنية جدًا بالبقايا المتحجرة للديناصورات وهي إقليم زنج يانغ في الصين على
مشارف صحراء جوبي. كما توجد رواسب وأحافير كبيرة أيضًا في بلجيكا ومنغوليا
وتنزانيا وألمانيا ومناطق عديدة أخرى في العالم. أما في أستراليا فلم يكتشف
الكثير من بقايا الديناصورات وما تم الكشف عنه أتى بصورة رئيسية من
كوينزلاند ومن فكتوريا مؤخرًا. وتنتمي الديناصورات التي تم كشفها في
أستراليا إلى الأونيثوبودس والأنكيلوسورس المصفح.


العمل على
أحافير الديناصور. تقوم المتاحف والمعاهد والمؤسسات التعليمية بدعم العلماء
الباحثين في أحافير الديناصورات ودراستها. ويقوم علماء الإحاثة (الأحافير)
بالبحث عن الأحافير في الأماكن التي تعرّت فيها اليابسة بفعل الريح
والمياه حتى أصبحت الطبقات الصخرية العميقة الحاملة للأحافير مكشوفة وبعدها
يقومون بإزالة الصخور التي تعلوها.

وفي كثير من الحالات، يقومون
باستخراج الأجزاء الصخرية المحتوية على الأحافير. ومن ثم تغطية الصخور
والأحافير بالقماش والجص الباريسي. ويجف الجص ليصبح على شكل غلاف صلب واق
وبعدها يتم شحن الأحافير إلى المختبر.

وفي المختبر، يقوم العاملون
بتنظيف العظام والأسنان وإصلاح العظام المكسورة. وبعدها ربما يقوم المختصون
بإعادة تركيب الهيكل العظمي بوضع العظام بعضها مع بعض على إطار معدني. وفي
بعض الأحيان تستبدل، العظام المفقودة بقطع من الألياف الزجاجية أو الجص أو
البلاستيك. ونادراً ما يكتشف العلماء جميع العظام لديناصور ضخم ومن ثم
فإنهم يقدرون طول الحيوان اعتمادًا على العظام التي وجدوها.

تقوم
بعض المتاحف بعمل نماذج للديناصورات لأجل العرض إذ يدرس الخبير الهيكل
العظمي، ويحاول تصور شكل الحيوان بعضلاته وجلده ثم يبنون إطارًا من المعدن
يشابه الهيكل العظمي، ويثبتون فيه الأسلاك والأغطية بحيث يتشكل على الهيئة
المتصورة لجسم الديناصور، ويغطى أخيرًا بالجلد ويطلى باللون المناسب ليضفي
عليه شكلاً حقيقيًا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://t3lemm.arabepro.com
$ ابن العراق العظيم $
تلميذ متوسط
تلميذ متوسط


ذكر

عدد المساهمات : 73
نقاط : 9659
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
الموقع : http://coco.hooxs.com
المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: رد: بحث عن الديناصورات المجموعة الثانية   السبت أغسطس 06, 2011 3:58 am

يسلمووو ويعطيك الف الف عافية على الموضوع الرائع والجميل يالغلا وما تقصر


(تحياتي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث عن الديناصورات المجموعة الثانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أكاديمية التعليم العربي :: منتديات العلوم و الثقافة :: منتدى العلوم والمعلومات والثقافة العامة-
انتقل الى: